دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، الدول الغربية إلى الاتحاد لمنع وقوع «إبادة جماعية تريدها» روسيا «في أوروبا»، قائلاً إن أمن القارة الأوروبية رهن بنتيجة غزو موسكو لبلاده، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال في خطاب عبر الفيديو أمام البرلمان الروماني، بعدما عرض مشاهد تظهر جثثاً بثياب مدنية منتشرة في شوارع مدينة بوتشا الأوكرانية: «معاً يمكننا وقف الذين يريدون إبادة جماعية في أوروبا».

وزار زيلينسكي الاثنين مدينة بوتشا التي سيطرت عليها القوات الأوكرانية مجدداً قبل أيام، حيث وصف أفعال القوات الروسية بأنها «جرائم حرب» سيُعترف بها على أنها «إبادة جماعية».

ودعت دول غربية إلى تحقيق في «جرائم حرب» يُتهم الجيش الروسي بارتكابها في بوتشا، الأمر الذي تنفيه موسكو.

وأضاف زيلينسكي في خطابه: «أوكرانيا ليست الهدف الأخير للعدوان الروسي»، متابعاً: «(موسكو) تريد احتلال أوديسا ومن ثم هناك خطوة واحدة قبل وصولها إلى مولدافيا»، داعياً النواب الرومانيين إلى «الدفاع عن استقلال وسيادة» هذا البلد الصغير الواقع بين أوكرانيا ورومانيا.

وطالب بفرض عقوبات جديدة على روسيا لكي «تُحرم من جميع مواردها». وقال: «أغلقوا موانئكم أمام السفن الروسية، أوقفوا عبور البضائع من روسيا وإليها، لا تستوردوا موارد من روسيا بعد اليوم».

اترك رد