«الشرق الأوسط أونلاين»
حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على التحرك «فوراً» لمواجهة «جرائم الحرب» التي ترتكبها روسيا في بلاده وفق قوله، وإلا كان على المنظمة الدولية «إغلاق أبوابها ببساطة»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

كما دعا إلى طرد روسيا من مجلس الأمن الدولي وإلى إصلاح نظام الهيئة الاممية بحيث «لا يكون حق النقض يعني حق الموت».

وفي خطاب أمام مجلس الأمن، وصف زيلينسكي بالتفصيل المشاهد المروعة في بلدة بوتشا الأوكرانية، قائلا إن موسكو أرادت تحويل أوكرانيا إلى بلاد «عبيد صامتين»، كما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف «الآن نحن نحتاج إلى قرارات لمجلس الأمن من أجل السلام في أوكرانيا. اذا كنتم لا تعرفون كيف تتخذون هذا القرار فيمكنكم القيام بأمرين». وأوضح، في حضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «إما أن تستبعدوا روسيا باعتبارها بلدا معتديا ومبادرا للحرب حتى لا تعرقل القرارات المتعلقة بعدوانها. ثم نبذل كل ما في وسعنا لتحقيق السلام، أو إظهار أنه يمكننا القيام بإصلاح أو تغيير (…). إذا لم يكن هناك بديل أو خيار، سيكون الخيار التالي هو حل أنفسكم».