أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم (الثلاثاء) أن للحرب في أوكرانيا تداعيات على 74 دولة نامية وتؤثر على 1.2 مليار شخص.

وقال في مستهل اجتماع لمجلس الأمن الدولي: «يشير تحليلنا إلى أن 74 دولة نامية يسكن فيها 1.2 مليار شخص، معرضة بشكل خاص لارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة والأسمدة»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف غوتيريش أن «الهجوم الروسي أدى أيضاً إلى نزوح أكثر من 10 ملايين شخص خلال شهر فقط ، وهذه أسرع حركة سكان قسرية منذ الحرب العالمية الثانية».

وفي جنيف، لم يشر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث بعد زيارة سريعة إلى موسكو، إلى تقدم في مهمته الرامية إلى التوصل «لوقف إطلاق نار إنساني». وقال إن مدينة «ماريوبول هي مركز الجحيم»، في وقت لا تزال القوات الروسية تحاصرها منذ أسابيع.

وأشار إلى أنه التقى وزير الدفاع الروسي سيرغي لافروف ونائبه سيرغي فيرشينين، وكذلك نائب وزير الدفاع في لقاء منفصل. وأضاف: «وصفتُ إمكانات تعزيز» التعاون القائم بين الأمم المتحدة وروسيا «عبر مشاركة مقترحات محددة لاستراحات عسكرية يتم التفاهم عليها في اتفاق بهدف السماح بإجلاء مدنيين وعبور المساعدات الأساسية بشكل آمن».

وأضاف أن المسؤولين الروس أكدوا «نيتهم درس هذه الأفكار بعناية. لقد توافقنا على البقاء على اتصال وثيق»، بدون إعطاء المزيد من التفاصيل