استدعى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس من جديد السفير الروسي لدى باريس، بعد نشر السفارة تغريدةً اعتبرها الوزير “غير لائقة” بشأن الفظائع المرتكبة في بوتشا الأوكرانية.

وكتب الوزير على تويتر “مقابل التغريدة غير اللائقة والمستفزة (التي نشرتها) السفارة الروسية لدى فرنسا بشأن الفظائع المرتكبة في بوتشا، قررتُ استدعاء السفير الروسي (أليكسي ميشكوف) إلى وزارة الخارجية هذا الصباح”.

ونشرت الوزارة تغريدةً ثمّ حذفتها، تضمنت عبارة “موقع تصوير” وأُرفقت بصورة تُظهر حشدا من الصحافيين في ما يبدو أنه شارع في بوتشا، في إشارة إلى أن المجازر المرتكبة في هذه المدينة مفبركة.

وبحسب النائبة العامة لأوكرانيا إيرينا فينيديكتوفا، فقد عُثر على جثث تعود إلى 410 مدنيين في بوتشا وأراض أخرى في منطقة كييف استعادتها القوات الأوكرانية مؤخرًا من القوات الروسية.

اترك رد