أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الجمعة)، عن مخاوفه من أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيركز هجماته في أوكرانيا على المناطق الانفصالية في دونباس، سعياً لتحقيق «نصر» في 9 مايو (أيار)، ذكرى استسلام ألمانيا النازية في عام 1945، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ماكرون لإذاعة «آر تي إل» الفرنسية: «بالنسبة إلى روسيا، 9 مايو يوم عطلة وطنية، ومحطة عسكرية مهمة، ومن شبه المؤكد أن 9 مايو، بالنسبة إلى الرئيس بوتين، يجب أن يكون يوم نصر».

وقدّر أنهم «سيركزون جهودهم في دونباس، سنعيش مشاهد صعبة جداً في الأسابيع المقبلة»، في هذه المنطقة الواقعة في شرق أوكرانيا.

وأشار إلى أن فرنسا واليونان وتركيا تحاول تنظيم عمليات إنسانية في مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة في جنوب أوكرانيا، لكن «بصعوبة كبيرة»، بسبب «الرفض الروسي التام».

وكان ماكرون تحدث الخميس عن حوار «غير مجدٍ» و«رياء في المناقشات» من جانب بوتين، مؤكداً أنه تلقى «رفضاً صريحاً» لعملية إنسانية في ماريوبول.

ورداً على قراء لصحيفة «لو باريزيان» الفرنسية، قال إن «الحوار مع الرئيس الروسي غير مجدٍ، أمضيتُ ساعات في مناقشته، ورأيت في كل مناقشة رياء، الأمر ليس ممتعاً أبداً… لكن هذا واجبي».

وأضاف أنه لا يتوقع التوصل إلى «مخرج» للنزاع الروسي الأوكراني قبل «منتصف مايو»

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد