أضافت بريطانيا ابنتي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قائمة العقوبات، اليوم (الجمعة)، وذلك بعد تحرك مماثل من الولايات المتحدة.
كانت إدارة بايدن، قد أعلنت في وقت سابق، عن ضم ابنتي بوتين، ماريا بوتينا وكاترينا تيخونوفا، لقائمة العقوبات. وسلطت هذه العقوبات الأضواء على عائلة الرئيس الروسي، التي لطالما كانت محاطة بالسرية؛ فلا يُعرف سوى القليل عن ابنتي الرئيس الروسي، البالغ من العمر 69 عاماً، لأن «الكرملين» قام بحمايتهن إلى حد كبير من الرأي العام.
وفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال»، وُلدت كل من ماريا بوتينا وكاترينا تيخونوفا، ثمرة زواج بوتين وزوجته السابقة ليودميلا بوتينا، وهي عضو سابق في طاقم الطائرة في شركة «إيروفلوت»، وانتهت علاقتهما بالطلاق في عام 2013.
ولدت ماريا الابنة الكبرى لبوتين في روسيا في أبريل (نيسان) 1985، قبل أن يغادر بوتين وزوجته إلى ألمانيا، حيث كان يعمل ضابطاً في المخابرات السوفياتية. ولدت كاترينا في أغسطس (آب) 1986 في درسدن بألمانيا. ووفقاً للمعلومات القليلة المتوافرة، فإن ماريا تعمل طبيبة متخصصة في الأمراض النادرة لدى الأطفال. وتزوجت من رجل الأعمال الهولندي جوريت جوست فاسين. ويقال إن الزوجين عاشا في هولندا حتى تم طردهما من البلاد بعد إسقاط طائرة ركاب عام 2014 من قبل الانفصاليين المدعومين من روسيا في أوكرانيا، وهو هجوم أدى إلى مقتل 298 شخصاً، بما في ذلك ما يقرب من 200 مواطن هولندي.
أما كاترينا، فقد تم تعيينها في الأكاديمية التي تنافست لسنوات في مسابقات رقص «الروك أند رول»، وفي عام 2020، عملت في إدارة معهد ذكاء صناعي في جامعة موسكو الحكومية. وفي عام 2015، وصفت كاترينا نفسها بأنها «زوجة» كيريل شامالوف، نجل نيكولاي شامالوف، وهو صديق قديم لبوتين، ومساهم في «بنك روسيا». وقالت وكالة «رويترز»: «من بين ممتلكات الزوجين الشابين فيلا على شاطئ البحر في بياريتز بفرنسا تقدر قيمتها بنحو 3.7 مليون دولار».

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد