ذكرت السلطات الإسرائيلية، اليوم (الجمعة)، أن قوات الأمن قتلت المشتبه به في تنفيذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل شخصين في تل أبيب.
وأعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) مقتل المشتبه به بعد العثور عليه صباح اليوم، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وأضافت السلطات، أن المشتبه به فلسطيني في الـ28 من العمر من مخيم جنين في الضفة الغربية وليس لديه سوابق أمنية، كما أنه لا ينتمي إلى أي تنظيم. وكان في إسرائيل من دون تصريح.
وبعد بحث مكثف من قبل مئات الأفراد من قوات الأمن على مدى نحو تسع ساعات، عثر على المشتبه به في يافا في جنوب المدينة مختبئاً بالقرب من أحد المساجد، وقتل بالرصاص في تبادل لإطلاق النار.
وقال رئيس الوزراء نفتالي بنيت في تغريدة «نحن ما زلنا في حالة التأهب القصوى، في تل أبيب وفي كل أنحاء البلاد، بدافع الخوف من إمكانية حدوث المزيد من الحوادث أو الهجمات من هذا القبيل… حربنا ضد الإرهاب القاتل طويلة وصعبة».
وقُتل شخصان على الأقل في هجوم الليلة الماضية. وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الضحيتين هما رجلان (27 و28 عاماً).
كما أصيب ما لا يقل عن 10 أشخاص آخرين بأعيرة نارية. وقالت الشرطة، إن المهاجم فتح النار على مرتادي إحدى الحانات في شارع ديزنجوف المزدحم. وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم. وأكد، أن «قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع، حيث نسعى جميعاً إلى تحقيق الاستقرار، خصوصاً خلال شهر رمضان الفضيل والأعياد المسيحية واليهودية المقبلة».