ما زالت روسيا وأوكرانيا “موافقتين” على الالتقاء في تركيا لعقد مفاوضات رغم الأحداث الدامية التي جرت مؤخرا ولا سيما في بوتشا، على ما أعلن مسؤول تركي كبير.
وقال المسؤول لصحافيين طالبا عدم كشف اسمه إن “روسيا وأوكرانيا موافقتان على عقد محادثات في تركيا، لكنهما ما زالتا بعيدتين عن الاتفاق على نص مشترك”.
وأوضح المصدر أن مسألة وضع شبه جزيرة القرم ومنطقة دونباس لا تزال عالقة، من غير أن يذكر موعدا محتملا لعقد لقاء جديد بين الطرفين في تركيا.
وأوضح أن الجولة الأخيرة من المفاوضات المباشرة بين البلدين التي جرت في 29 آذار/مارس في اسطنبول سمحت لهما بـ”بحث المسائل الأكثر حساسية” ومن ضمنها “حياد” أوكرانيا.
لكنه كشف أن بعض الصعوبات ظهرت خلال بحث “الضمانات الأمنية” من قبل الدول التي تم اقتراحها لتكون “ضامنة” لحياد أوكرانيا، مؤكدا أن “عليهم تحديد هذه الضمانات الأمنية لأن بعض الدول (المعنية) تتخوف من جرها إلى مواجهة مباشرة مع روسيا”.
واقترح الوفد الأوكراني عشر دول لتكون “ضامنة” لحياد كييف، من ضمنها الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وكذلك إيطاليا وألمانيا وإسرائيل وتركيا.
واتهمت روسيا الخميس أوكرانيا بالتراجع عن بعض الاقتراحات التي قدمتها خلال هذه المحادثات والتي رحبت بها موسكو، غير أن المسؤول التركي أكد أنه لا يعرف ماهية هذه الاقتراحات.
ولم ترد منذ جولة المفاوضات الأخيرة أي بوادر تقدم في الشق الدبلوماسي من الأزمة بين روسيا وأوكرانيا.

فرانس برس