يمثل ثلاثة شبان، الإثنين المقبل، أمام محكمة جنايات مدينة ليون الفرنسية بتهمة تعذيب وقتل جزائري، في جريمة وقعت عام 2019، وتم تصويرها وبثها على الإنترنت.

ومطلع مارس/ آذار 2019، عثرت السلطات الفرنسية على جثة جزائري (28 عاما) من مدينة مستغانم الساحلية المطلة على البحر المتوسط، مقيد اليدين والقدمين ومشوها بنحو ستين طعنة، في شقة تقع في حي “كروا ـ روس” في ليون.

وذكر موقع “يورو نيوز” الأوروبي، السبت، أن “أحد معارف الضحية أبلغ الشرطة عن الحادثة عقب مشاهدته مقطعا مصورا تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه الرجل مكشوف الوجه، وهو يتعرض للتعذيب على أيدي الشباب”، دون ذكر مزيد من التفاصيل حول هوية أولئك الشباب.

كما أظهر المقطع المصور ضحية ثانية، وهو جزائري أيضا يبلغ من العمر 28 عاما.

AA

اترك رد