ذكر مسؤولون أن 48.‏25 في المائة من الناخبين الفرنسيين المسجلين أدلوا بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، بحلول ظهر اليوم الأحد (10:00 بتوقيت غرينيتش).
وهذا يعني أن نسبة الإقبال أقل مما كانت عليه في الوقت نفسه من عام 2017 عندما بلغت 54.‏28 في المائة، طبقاً لما ذكرته وزارة الداخلية. وفي عام 2007، أدلى 88.‏30 في المائة من الناخبين بأصواتهم في الجولة الأولى من التصويت بحلول منتصف النهار، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وفي عام 2002، الذي شهد إقبالاً منخفضاً تاريخياً، بلغت النسبة 39.‏21 في المائة فقط.
وسجل نحو 7.‏48 مليون من الناخبين الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم، أسماءهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية هذا العام.

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد