تصدر الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس (الأحد)، بحصوله على 27.85 في المائة من الأصوات، متقدماً على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن (23.15 في المائة) التي سيواجهها في الدورة الثانية، فيما خرج مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون من السباق بعد حصوله على 21.95 في المائة، بحسب النتائج النهائية الصادرة عن وزارة الداخلية، والتي نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.
وبلغت نسبة المقاطعة 26.31 في المائة من الناخبين المسجلين، وهو أعلى مستوى لدورة أولى من انتخابات رئاسية بعد نسبة 28.4 في المائة المسجلة في 2002.
ويبدأ ماكرون ولوبن، اللذان يتواجهان في 24 أبريل (نيسان) الحالي في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، الاثنين، حملة محمومة لإقناع الناخبين غير المتحمسين لهذه المواجهة والذين لا يمكن توقع ردودهم.
وركز المعسكران على أهمية الأسبوعين المقبلين قبل الدورة الثانية من الانتخابات الفرنسية التي تتوقع استطلاعات الرأي فوز الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون فيها بفارق أصغر بكثير من الفارق بينه وبين لوبن في انتخابات 2017.
وأظهرت الاستطلاعات الأولى التي أجريت مساء (الأحد) حول نيات التصويت في الدورة الثانية، تقدم ماكرون بحصوله على نسبة تتراوح بين 51 و54 في المائة من الأصوات، وهي نسبة أدنى بكثير مما حصد عام 2017 (66 في المائة).

الشرق الأوسط أونلاين