أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم (الاثنين)، أن روسيا سترد على الممارسات الفرنسية تجاه الدبلوماسيين الروس، حسبما أفادت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية.

جاء ذلك بعد إعلان وزارة الخارجية الفرنسية أن 6 دبلوماسيين روس أشخاص غير مرغوب فيهم، موضحة أن نشاطهم يتعارض مع المصالح الوطنية، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأوضحت وزارة الخارجية الفرنسية أن الإدارة العامة للأمن الداخلي كشفت أمس (الأحد) عن عملية سرية تقودها الاستخبارات الروسية على الأراضي الفرنسية، موضحة أن 6 عملاء روس يعملون تحت غطاء دبلوماسي، وتبين أن نشاطهم يتعارض مع المصالح الوطنية، ومن ثم تمّ اعتبارهم شخصيات غير مرغوب فيها.

وبيّنت وزارة الخارجية الفرنسية أنه بغياب السفير الروسي، فقد تم استدعاء الدبلوماسي الثاني مساء اليوم، من أجل إبلاغه بهذا القرار.

يذكر أن عدداً من الدول الأوروبية أعلنت خلال الأيام الأخيرة عن طرد عشرات الدبلوماسيين الروس، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، إضافة إلى طرد الاتحاد

الأوروبي عدداً من الدبلوماسيين في البعثة الروسية لديه.

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد