أعلن مجلس الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، في بروكسل أن الاتحاد سيخصص 500 مليون يورو أخرى لتزويد القوات المسلحة الأوكرانية بالأسلحة والمعدات.

بينما تكثّف القوّات الروسية عملياتها ضد ماريوبول (جنوب شرقي أوكرانيا) حيث قُتل 20 ألف شخص على الأقلّ بحسب أوكرانيا التي دعا رئيسها أوروبا إلى التحرك بسرعة قبل أن تهاجم موسكو دولاً أخرى.

وأعلنت موسكو صباح اليوم استسلام أكثر من ألف جندي أوكراني في مدينة ماريوبول الساحلية الاستراتيجية التي تحاصرها القوّات الروسية وتقصفها منذ أكثر من أربعين يوماً.

ويتواصل القصف في شرق أوكرانيا حيث تخشى السلطات هجوماً روسياً وشيكاً واسع النطاق للسيطرة على دونباس وهي دعت المدنيين إلى مغادرة المنطقة التي تشكّل محط نزاع مسلّح منذ 2014 بين القوّات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا.

غير أن أوكرانيا لن تفتح ممرّات إنسانية اليوم، إذ إن «الروس عرقلوا مسير حافلات في منطقة زابوريجيا (الجنوب)» و«انتهكوا وقف إطلاق النار» في منطقة لوغانسك، «ما يؤدّي إلى خطر كبير على الطرقات»، بحسب ما أعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك.

وكشف حاكم لوغانسك الثلاثاء أن نحو 400 مدني دفنوا في مدينة سيفيرودونيتسك وحدها منذ بداية الحرب في 24 فبراير (شباط).

من جهة أخرى، ذكرت النيابة العامة الأوكرانية الأربعاء أن عسكريين روسا قتلوا سبعة أشخاص رمياً بالرصاص أمس الثلاثاء في منزل بقرية في منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا، ثم فجروا المنزل. وقالت في بيان إن «التحقيق يفيد بأن العسكريين الروس أطلقوا النار على ستة رجال وامرأة في قرية برافدينه».

وأضافت: «لإخفاء الجريمة، فجروا المنزل الذي كانت فيه جثث الأشخاص الذين أصيبوا بطلقات نارية».

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد