أفادت تقارير بأن بريطانيا سترسل قريباً قاذفات صواريخ مدرّعة إلى أوكرانيا بعد أن بدأت روسيا هجومها الشامل للسيطرة على شرقي البلاد، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وعرضت وزارة الدفاع قاذفة صواريخ «ستورمر» عالية السرعة للأوكرانيين في سهل ساليزبوري قبل أسبوعين، وفقاً لصحيفة «ذا صن»، مضيفة أن المركبات التي يبلغ وزن كل منها 13 طناً يمكن نقلها جواً إلى الحرب على طائرات النقل (سي – 17) في غضون أيام، حسبما نقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا).

وتصنّع «ستورمر» شركة «بي إيه إي سيستمز»، وتحتاج إلى ثلاثة أشخاص فقط لتشغيلها، وتَستخدم صواريخ «ستارستريك»، التي يمكن استخدامها لإسقاط الطائرات التي تحلّق على ارتفاع منخفض.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن «جزءاً كبيراً من الجيش الروسي بأكمله» يركز على هجوم في الشرق في دونباس التي يتحدث معظمها الروسية، حيث أعلن الانفصاليون المدعومون من موسكو جمهوريتين مستقلتين اعترفت بهما روسيا.

وناشد زيلينسكي القوى الغربية أن تمنحه أسلحة ذات قوة نيران أكبر للرد، حيث قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في 7 أبريل (نيسان)، إنه «يبحث بالتأكيد عن المزيد من المساعدات العسكرية التي يمكننا تقديمها» وسط تقارير تفيد بأن بريطانيا قد ترسل مركبات مدرعة.

وقصفت روسيا أمس (الاثنين) مدينة لفيف في غرب البلاد، حيث قتل سبعة أشخاص على الأقل، والكثير من الأهداف الأخرى في أنحاء أوكرانيا فيما بدت أنها محاولة مكثفة لسحق دفاعات البلاد.

في الوقت نفسه، تُظهر الأرقام الحكومية أن نحو 16 ألفاً و400 شخص وصلوا إلى بريطانيا بموجب برامج «تأشيرات أوكرانيا» حتى الأسبوع الماضي.

الشرق الأوسط أونلاين