زيد العظم

دعى رئيس حزب فرنسا الأبية جان لوك ميلانشون، اليسار الفرنسي إلى الإتحاد وخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بلوائح موحدة.

وفي لقاء على شاشة BFM الفرنسية هذا المساء، نوه صاحب المركز الثالث في انتخابات الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية، إلى أهمية توحد اليسار في الاستحقاق السياسي الفرنسي القادم.

وبحسب ميلانشون فإن الانتخابات البرلمانية في فرنسا المزمع عقدها يومي 12-19 حزيران تعتبر بمثابة جولة ثالثة من الانتخابات الرئاسية، حيث يختار الفرنسيون رئيس حكومتهم من خلال هذه الإنتخابات.

وأكد ميلانشون رفضه لوصول مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبين إلى رئاسة البلاد لأن هذا يعني نهاية الديمقراطية في فرنسا.

ويوم الغد الأربعاء يتناظر الرئيس ماكرون مع مارين لوبين على الهواء مباشرة لشرح السياسة المنتهجة لكلا المرشحين في السنوات الخمس القادمة.

وفي الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية حصل زعيم فرنسا الأبية جان لوك ميلانشون على أكثر من 21٪ من الأصوات الإنتخابية بمعدل يزيد عن 7 ملايين ونصف المليون صوت.

وبحسب استطلاع نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية فإن ثلث من صوت لميلانشون سيصوت لماكرون في انتخابات الجولة الثانية التي ستدور رحاها يوم الأحد القادم.

واليوم أشار رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس في لقاء صباحي مع إذاعة فرانس أنتير بأنه عازم على تقديم استقالته من رئاسة الحكومة الفرنسية بعيد فرز أصوات الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

وأوضح رئيس حكومة ماكرون الثانية بأن عرف الجمهوريين الفرنسي يدعو إلى استقالة الوزير الفرنسي الأول عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية.

ويوم أمس نفى الرئيس إيمانويل ماكرون مايتم تداوله حول نوايا الرئيس المرشح في حل البرلمان في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية.

فرانس بالعربي