لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اقترحت وزارة الدفاع الروسية أن يتقدم أقارب الجنود الذين قُتلوا في أوكرانيا بطلب إلى السلطات العسكرية بدلاً من السلطات المدنية للحصول على تعويضات، مما يفرض مستوىً إضافياً من السرية حول خسائر الحرب.
تصنف روسيا بالفعل أعداد القتلى العسكريين من أسرار الدولة حتى في أوقات السلم، ولم تقم بتحديث أرقام الخسائر الرسمية في أوكرانيا منذ نحو 4 أسابيع. وطلبت وزارة الدفاع في اقتراحها ألا يشرف المسؤولون المدنيون على التعويضات المدفوعة لعائلات الجنود القتلى، وبدلاً من ذلك تتعامل معها مكاتب التجنيد. وأضافت أن هذه الخطوة تهدف إلى «تضييق دائرة الناس» الذين لديهم معلومات عن القتلى في صفوف القوات الروسية في أوكرانيا.
كانت الوزارة أعلنت في 25 مارس (آذار) الماضي مقتل 1351 جندياً روسياً وإصابة 3825 منذ أن شنت موسكو ما تطلق عليها «عملية عسكرية خاصة» في أوكرانيا يوم 24 فبراير (شباط) الماضي. ولم تقدم الوزارة أي تحديث عن الخسائر العسكرية منذ ذلك الحين، لكن الكرملين تحدث عن «خسائر كبيرة». وقالت أوكرانيا والحكومات الغربية إنها تعتقد أن الخسائر الروسية أكبر من ذلك بكثير.

اترك رد