أشارت استطلاعات رأي صادرة عن معهد «بي في إيه» لصالح قناة «آر تي إل» التلفزيونية وشركة «أورانج» الفرنسية، للاتصالات إلى أن الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون، سيتغلب على مارين لوبن، مرشحة حزب «التجمع الوطني» بحصوله على 54 في المائة مقابل 46 في المائة في جولة الإعادة للانتخابات الفرنسية.
وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، اليوم (الجمعة)، أنه من بين هؤلاء الذين دعموا المرشح اليساري المتطرف، الذي جاء في المركز الثالث، جان لوك ميلينشون، في الجولة الأولى من الانتخابات، 30 في المائة من المحتمل أن يصوتوا لماكرون في جولة الإعادة، و18 في المائة من المحتمل أن يصوتوا لمارين لوبن.
ومن بين هؤلاء الذين دعموا المرشح اليميني المتطرف، الذي جاء في المركز الرابع، إريك زمور، في الجولة الأولى من الانتخابات، 79 في المائة من المحتمل أن يصوتوا لصالح لوبن في جولة الإعادة، و11 في المائة من المحتمل أن يصوتوا لصالح ماكرون.
واستطلع المعهد آراء 1502 من البالغين على الإنترنت يومي 13 و14 أبريل (نيسان)، بهامش خطأ 4.‏1 – 1.‏3 نقطة. ويتقدم ماكرون على لوبن بحصوله على 5.‏53 في المائة مقابل 5.‏46 في المائة في استطلاعات الرأي لمعهد «إيفو» بشأن جولة الإعادة.
وفي الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية التي جرت يوم الأحد الماضي، حصل ماكرون على 84.‏27 في المائة من الأصوات، وحصلت لوبن على 15.‏23 في المائة. ثم جاء السياسي اليساري جان لوك ميلينشون، في المركز الثالث بنسبة 95.‏21 في المائة، حسب بيانات وزارة الداخلية الفرنسية.
وبناء على تلك البيانات، انحصرت جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية بين ماكرون ولوبن، اللذين تنافسا وجهاً لوجه أيضاً في عام 2017.