طالبت أوكرانيا حلفاءها الغربيين تزويدها بأسلحة أكثر قوة لتعزيز دفاعات البلاد في مواجهة الهجوم الروسي، وذلك فيما كانت كييف تستعد لاستقبال وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين أنتوني بلينكن ولويد أوستن، أمس الأحد. في غضون ذلك، قال مسؤول روسي إن قرية في منطقة بلغورود المحاذية لأوكرانيا تعرضت لقصف عبر الحدود. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بلاده ستتغلب على «الأوقات العصيبة»، وذلك في خطاب من كاتدرائية القديسة صوفيا في كييف، التي ترجع إلى ألف عام، بمناسبة عيد القيامة عند الأرثوذكس، في وقت طغى فيه القتال في الشرق على الاحتفالات الدينية. وكتب بلينكن على تويتر، قبل زيارته إلى كييف: «لقد ألهمنا صمود المسيحيين الأرثوذكس في أوكرانيا في مواجهة الحرب العدوانية الوحشية التي شنها الرئيس بوتين. نحن مستمرون في دعمهم، واليوم نتمنى لهم وللجميع الاحتفال بأمل عيد القيامة والعودة السريعة إلى السلام».