حذرت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، من أن البشرية تعاني من «تصور خاطئ للمخاطر» يفاقم الأنشطة والسلوكيات التي تسبب تغير المناخ وعدداً متزايداً من الكوارث في أنحاء العالم.
وخلص مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، في تقرير جديد، إلى وقوع ما بين 350 و500 كارثة متوسطة إلى واسعة النطاق على مستوى العالم سنوياً على مدى العقدين الماضيين. وقال إن ذلك يزيد بخمس مرات عن المتوسط خلال العقود الثلاثة السابقة.
وفي ظل تغير المناخ، من المتوقع أن تقع أحداث كارثية ناجمة عن الجفاف ودرجات الحرارة القصوى والفيضانات المدمرة بشكل متكرر أكثر في المستقبل. وقدر التقرير أنه بحلول عام 2030 سنواجه 560 كارثة حول العالم كل عام، أي بمعدل 1.5 كارثة يومياً.
وأضاف مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، في بيان، أن الارتفاع الحاد في عدد الكوارث على مستوى العالم يمكن أن يُعزى إلى «تصور خاطئ للمخاطر على أساس التفاؤل والتقليل من الأهمية والشعور بالمناعة». وقدر أن ذلك يقود إلى قرارات تتعلق بالسياسة والتمويل والتنمية أدت إلى تفاقم مواطن الضعف وتعريض الناس للخطر.

الشرق الأوسط أونلاين

اترك رد