أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن 11 دولة ومنظمتين دوليتين ناقشوا التطورات الأخيرة في الملف السوري خلال اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس.

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة الأمريكية، السبت، أوضحت فيه أن باريس استضافت اجتماعا الخميس الماضي لمناقشة الملف السوري.

وأضافت أنه شارك في الاجتماع ممثلون عن الجامعة العربية، والاتحاد الأوروبي، ومصر، وفرنسا، وألمانيا، والعراق، والأردن، والنرويج، وقطر، والسعودية، وتركيا، وبريطانيا، والولايات المتحدة.

وأضافت أن المشاركون أكدوا على عزمهم في تخفيف آلام الشعب السوري، كما رحبوا بانعقاد مؤتمر بروكسل السادس حول مستقبل سوريا والمنطقة، والمقرر في 9 مايو/ أيار المقبل.

وشدد المشاركون على أهمية الاستمرار في تقديم الدعم اللازم للدول المستضيفة للاجئين السوريين.

وأردف البيان: “جددنا دعمنا الثابت لجهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسن لإيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، ويحترم وحدة سوريا وسلامة أراضيها”.

كما تم التأكيد على استمرار وزيادة المساعدات إلى سوريا، فضلا عن ضرورة زيادة الضغوطات الدولية من أجل تفعيل آلية المحاسبة إزاء جرائم الحرب المرتكبة في سوريا.

AA