ارتفع تضخم أسعار المستهلك في السوق الروسية منذ مطلع الشهر الجاري وحتى 22 أبريل/نيسان على أساس سنوي، وسط تأثيرات متصاعدة تسببت بها الحرب الروسية على أوكرانيا، والعقوبات الغربية التي تلتها.

وقالت وزارة الاقتصاد في روسيا، الخميس، إن التضخم سجل 17.7 بالمئة حتى نهاية 22 أبريل، وهو أعلى مستوى منذ مطلع عام 2002.

وارتفعت أسعار غالبية السلع الأساسية، بصدارة الغذاء والوقود ومصادر الطاقة الأخرى، إلى جانب مجموعات الملابس والأجهزة الإلكترونية.

ومنذ مطلع العام الجاري بلغ التضخم 11.32 بالمئة على أساس سنوي، وسط توقعات باستمرار ارتفاع نسب التضخم في حال طول أمد الحرب إلى 22 بالمئة، مقارنة مع 2021.

AA