وجه القضاء البرازيلي اتهامات إلى مؤسسة EDF الفرنسية لضلوعها بالحرائق التي اندلعت في غابات الأمازون في البلاد عام 2019.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن القضاة اتهموا الشركة الفرنسية التي تملك 51٪ من أسهم المشغل الوطني للكهرباء في البرازيل بضلوعها في الحرائق التي نشبت عن طريق الإهمال.

وشركة EDF لتوليد الطاقة الكهربائية هي مؤسسة متعددة الجنسيات مملوكة بقسم كبير من الدولة الفرنسية.