الأناضول

أعلنت السلطات الموريتانية إنقاذ 55 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل البلاد، كانوا في طريقهم إلى إسبانيا.

وحسب وكالة الأنباء الرسمية، فإن سفينة حربية كانت في مهمة روتينية عثرت على زورق صغير يقل 55 مهاجرا من عدة جنسيات إفريقية (لم تحددها)، وأنقذتهم ونقلتهم لميناء نواكشوط.

وأضافت الوكالة، في وقت متأخر من مساء الخميس، أن هذه المجموعة كانت تحاول الوصول إلى إسبانيا على متن زورق لا تزيد حمولته الطبيعية على 10 أفراد.

وتعد موريتانيا معبرا رئيسيا للمهاجرين الأفارقة، إذ تحولت مدينة نواذيبو، المطلة على ساحل المحيط الأطلسي، خلال السنوات الأخيرة، إلى وجهة مفضلة للراغبين في العبور إلى أوروبا.

وشهدت موريتانيا العام الماضي، توقيف آلاف المهاجرين غير النظاميين كانوا في طريقهم إلى أوروبا، إذ أعلنت السلطات ترحيل نحو 7 آلاف مهاجر من جنسيات مختلفة إلى بلدانهم الأصيلة خلال 2021.

وترتبط موريتانيا باتفاقيات في مجال التصدي للهجرة غير النظامية، مع عدة دول أوروبية، خصوصا إسبانيا وبلجيكا.