قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي، الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “مجرم حرب” يرتكب “إبادة جماعية” في أوكرانيا.

وشدد مورافيسكي في مقابلة مع موقع “يورونيوز” الأوروبي، على ضرورة عدم استئناف الاتحاد الأوروبي “العمل كالمعتاد” مع روسيا طالما “بقي بوتين في السلطة”.

وأشار إلى أن “روسيا تطمح إلى إعادة تأسيس الإمبراطورية الروسية ودولة ما بعد الاتحاد السوفياتي”، وقال إنها “ترتكب إبادة جماعية في أوكرانيا”.

واعتبر رئيس الوزراء البولندي أن “بوتين مجرم حرب، وهو المسؤول عما يجري في أوكرانيا”.

واختتم حديثه قائلاً: “أعتقد أنه يجب علينا إنشاء محكمة دولية لتتبع الجرائم وتحقيق العدالة مرة أخرى عندما تنتهي الحرب”.

من جهته، قال متحدث الرئاسة الروسية “الكرملين” ديمتري بيسكوف، الجمعة، إن خطاب السياسيين البولنديين ضد بلاده أصبح “معاديا بشكل علني”.

وفي وقت سابق، زعمت المخابرات الروسية أن بولندا قد ترسل قواتها إلى الجزء الغربي من أوكرانيا بحجة المساعدة ضد التدخل العسكري الروسي.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا هجوما على أوكرانيا تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشددة على موسكو، التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعدّه الأخيرة “تدخلا” في سيادتها.