كم هي ثقيلة حالة الكآبة وشديدة أيضاً درجة البؤس التي يعيشها رئيس #روسيا فلاديمير بوتن هذه الأيام.
يقف أمام التقويم يتضرع إلى السماء كي لا يأتي يوم 9 أيار.
“كيف يحل يوم التاسع من الجاري وليس في جعبتي سوى الخواء” يخاطب بوتن نفسه العليلة بحسرة..
يسترسل بعدها بأفكاره المتعبة:

“لقد وعدت نفسي والجيش والشعب باستعراض عسكري لوريث الجيش الأحمر في شوارع كييف العاصمة الأوكرانية في ذكرى هزيمة النازية”

“توهمت وأوهمت ملايين الروس بأن نازية أخرى يتوجب علينا استئصالها ..ضاع جيشنا في أوكرانيا وعجز عن احتلالها وفشل في إسقاط نظام الرئيس زيلنسكي..هل السبب في رداءة الفودكا مثلا التي جعلتنا نعتقد بأن كييف كحلب لن ينصرها الغرب؟”
..
هذا على ما أعتقد جانب من مونولوج ذاتي يكاد يصرع رأس بوتن قبل يومين من ذكرى هزيمة النازية في 9 أيار 1945.

بقلم زيد العظم