ألقت الدكتورة ميسون القدسي، الأسبوع الماضي، ندوة في المركز الثقافي العائد لمدينة كلير مونت الفرنسية ، حول تاريخ وثقافة منطقة بلاد الرافدين.

واستعرضت الدكتورة القدسي أثناء الندوة أبرز الملامح الثقافية لمنطقة بلاد الرافدين منذ بدء اختراع الكتابة وحتى عام 331 قبل الميلاد.

كما وتوقفت الدكتورة القدسي على خصائص شعوب تلك المنطقة الثقافية والإجتماعية من خلال بيان عاداتهم وتقاليدهم وأبرز مهاراتهم عبر محطات التاريخ الموغل في القدم، من الموسيقى إلى الطبخ، بالإضافة إلى ذكر سمات ثقافية تميزت بها منطقة بلاد الرافدين.

وتم عرض عديد من الصور الإيضاحية في ندوة كلير مونت، والتي تصور الجانب الجمالي في حضارة بلاد الرافدين.

يشار إلى أن محاضرة الدكتورة ميسون القدسي في مركز مدينة كليرمونت الثقافي تأتي في سياق أنشطة جمعية ensemble “سوا” التي تضيء على الجوانب الحضارية والثقافية في المشرق.