ذكرت مصادر فرنسية مطلعة لموقع فرانس بالعربي ، بعض التفاصيل عن ندوة باريس والتي كان من المفترض أن يحضرها وفد من النظام السوري برئاسة نائب وزير الخارجية يوم 10 حزيران.

التحضير لهذه الندوة تم منذ كانون الأول الماضي 2021، حيث قام أحد الكتاب السوريين “ع. ع” المقيم في فرنسا، وبتفويض من الأسد، بدعوة عتاولة اليمين المتطرف الفرنسي إلى دمشق أمثال : كلود جانفييه، جان ميشيل فيرنوشيه،ماريا بومييه،إيمانويل ليروي.

بعد وصولهم إلى دمشق والضيافة السخية التي حظوا بها،
+ الدعم المقدم بواسطة مؤسسة إنسانية سورية تتصل بجنيف، وعد هؤلاء، #الأسد بنتظيم ندوة للدفاع عن نظامه في العاصمة الفرنسية باريس في ذكرى وفاة حافظ الأسد.

إلا أن مشروعهم كان مصيره الإحباط، حيث تم إلغاء الندوة بضغط من ناشطين سوريين معارضين وفرنسيين.

رئيس النظام السوري بشار الأسد مع اليميني الفرنسي المتطرف تيري مارياني

اترك رد