هند الصنعاني

هي القدوة والمثل الأعلى في الإبداع والوطنية، غادرت دنيانا منذ أشهر قليلة بعدما سجلت اسمها بحروف من نور، صنعت المجد من خلال مسيرة أدبية وثقافية يتغنى بها الوطن.

عزيزة يحضيه عمر نخلة الصحراء المغربية المثمرة والشامخة، نجحت في استقطاب صاحبات الأقلام الحرة وتكوين أكبر رابطة نسائية “رابطة كاتبات المغرب”، هدفها نشر الإبداع في كل مكان، عزيزة شخصية استثنائية تميزت أيضا بإنسانيتها وتألقت بفكرها وقلمها، أجادت ليس فقط لغة المبدعات بل القائدات والمناضلات، تفوقت حتى بلغت مستوى الريادة، جسدت الصورة المثالية للمرأة العربية المتشبثة بانتماءاتها الوطنية فرفعت اسم المملكة المغربية عاليا في المحافل الدولية.

كتاب”عزيزة يحضيه عمر…امرأة بحجم الحلم”، إصدار تكريمي يحوي مجموعة من الشهادات القيمة في حق الراحلة، خرج النور بدعم من وزارة الثقافة المغربية وبمجهود كبير من الكاتب المغربي حسن بيريش والكاتبة المغربية بديعة الراضي رئيسة رابطة كاتبات المغرب والذي سيتعرف عليه الجمهور العربي من خلال المعرض الدولي للنشر والكتاب بالعاصمة المغربية الرباط والذي تنطلق دورته ال 27 في الثاني من يونيو المقبل، وهذا الإصدار هو بمثابة تكريم وتحية وأيضا إجلال ممزوجة بالفخر لروح العظيمة عزيزة يحضيه عمر التي كانت رمزا للهوية والانتماء والعز والإبداع.