أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها إزاء المعاملة الوحشية التي تنتجها السلطات الصينية تجاه أقلية الأويغور المسلمة.

جاء هذا خلال تصريح لوزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، بعد زيارة المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشوليه إلى الصين.

وأثناء زيارة باشوليه الأخيرة إلى الصين الأسبوع الماضي تم الكشف عن مئات الصور للمعتقلين الأويغور في المعتقلات الصينية في جوء من سوء المعاملة.