يشهد قطاع الفنادق والمطاعم في فرنسا حالة ملحوظة من النفص في عدد الموظفين والعمال.

ويواجه أصحاب تلك المنشآت السياحية خصوصا في العاصمة باريس صعوبات في توظيف عاملي الاستقبال والمضيفين.

وفي هذا الصدد يقول ستيفان مانيغولد أحد أصحاب المطاعم الباريسية :

“أمضي ساعات وأنا على الهاتف أكلم الباحثين عن العمل في قطاع المطاعم، لكن دون نتيجة، لقد طفح الكيل لا أحد يريد أن يعمل ! ”