زيد العظم-فرانس بالعربي

يدعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ملف انضمام مقدونيا الشمال إلى الإتحاد الأوروبي.

ماكرون والذي تترأس بلاده الإتحاد الأوروبي حتى نهاية الشهر الجاري، أجرى يوم أمس اتصالين هاتفيين مع كل من رئيس حكومة مقدونيا الشمال ديميتار كوفاشيف، ومع الرئيس البلغاري رومان راديف.

ونقلت مصادر قصر الإيليزيه ماقاله ماكرون في اتصالات الأمس والتي تعكس رغبته في تدعيم ملف مقدونيا الشمال في الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي، حيث يسعى الرئيس الفرنسي إلى تليين مواقف صوفيا التي تضع حاجزا أمام سكوبيا للدخول إلى الأسرة الأوروبية.

تاريخياً تعرضت مقدونيا الشمال إلى فيتو يوناني حال دون انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي بسبب الإسم القديم “مقدونيا” إذ كانت أثينا تعارض هذا الاسم حيث تعتبره اسما لإقليمها، ولم ترفع السلطات اليونانية الحاجز بوجه مقدونيا الشمال إلا بعد تغيير الاسم عام 2020.

يشار إلى أن خمسة دول قدمت طلبات للإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي وهي: تركيا، الجبل الأسود، مقدونيا الشمال، صربيا، ألبانيا.