انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتزكية، الثلاثاء، السفير تشابا كوروشي مدير مكتب رئيس المجر للاستدامة البيئة رئيسا للدورة الـ77 للجمعية التي تبدأ في 18 سبتمبر/أيلول المقبل.

جاء ذلك خلال اجتماع أعضاء الجمعية (193 دولة) المنعقد حاليا بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، بحضور كل من رئيس الدورة الحالية للجمعية عبد الله شاهد والأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش.

وأعلن شاهد فوز كوروشي بالمنصب، وفقا لمبدأ التناوب الجغرافي الوارد بقرار الأمم المتحدة رقم “138/33” الصادر في 19 ديسمبر/كانون الأول 1987.

وبناء على هذا المبدأ يتم انتخاب رئيس الدورة الـ77 من بلدان أوروبا الشرقية.

وسنويا، تبدأ الدورة الجديدة في سبتمبر/أيلول، حيث يلتقي رؤساء وزعماء وملوك الدول الأعضاء في اجتماعات مباشرة بنيويورك

وتحتل الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي أنشئت عام 1945، موقع الصدارة في المنظمة باعتبارها منتدي لإجراء مناقشات متعددة الأطراف بشأن القضايا الإقليمية والدولية التي يشملها ميثاق الأمم المتحدة.

والسفير كوروشي من مواليد بلدة زيجيد عام 1958، والتحق بوزارة الخارجية المجرية في 1983، وعمل بعواصم عديدة منها طرابلس وأبو ظبي وتل أبيب وأثينا.

كما شغل مناصب دولية بينها نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة (2011-2012).

وأعرب غوتيريش عن متنانه العميق لقيادة “شاهد” لأعمال الدورة الـ76 للجمعية العامة، وتعهد بتقديم الدعم للسفير كوروشي في الدورة المقبلة.

ومخاطبا أعضاء الجمعية العامة، قال غوتيريش: “يواجه العالم مخاطر جمة الآن، وأود أن أهنئ الرئيس المنتخب تشابا كوروش ممثل المجر على اختياره لقيادة الدورة المقبلة للجمعية”.

وتابع أن “النظام متعدد الأطراف” سيتعرض للاختبار في الأشهر المقبلة في ظل المخاطر “من الحرب في أوكرانيا بجميع أبعادها إلى الآثار العميقة لأزمة المناخ، ومن جائحة كورونا إلى الاحتياجات الإنسانية المتصاعدة والجوع والفقر”.

وأضاف أن “الجمعية العامة تضطلع بدور مركزي في كل ما نقوم به، والعالم كله يتطلع إليكم للمناقشة وللتوصل إلى إجماع، والأهم من ذلك كله لتقديم الحلول، وبإمكانكم الاعتماد على دعمي الكامل لكم”.

AA