قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر، إن اليمين المتطرف يشكل أكبر تهديد للنظام الديمقراطي الحر في البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته الثلاثاء بالعاصمة برلين، وأعلنت خلاله مع رئيس منظمة حماية الدستور توماس هالدينفانغ، عن تقرير حماية الدستور لعام 2021.

وأشارت فيزر إلى أن حكومة بلادها تتخذ خطوات حاسمة ضد أعداء الديمقراطية.

وأضافت: “يظل اليمين المتطرف أكبر تهديد لديمقراطيتنا، وقبل كل شيء ما زلنا نرى مستويات عالية من العنف هنا”.

وأكدت على ضرورة “إيقاف التطرف وتمزيق شبكات اليمين المتطرف ونزع سلاح المتطرفين بشكل دائم”.

من جانبه أفاد هالدينفانغ أن عدد اليمينيين المتطرفين في تزايد مستمر داخل ألمانيا، وأكد أن قرابة 33 ألفا و900 يميني متطرف موجودون في ألمانيا، منهم 13 ألفا و500 لديهم ميول عنيفة.

AA