وقعت فرنسا ولبنان ، الأربعاء، اتفاقية تعاون بين إدارتي مرفأي بيروت ومرسيليا، لتبادل الخبرات التقنية والفنية التي تعنى بالنقل البحري وتطوير عمل المرافئ.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية، عن وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال علي حمية، قوله إن إعادة اعمار مرفأ بيروت ستنطلق بعد الانتهاء من إعداد المخطط التوجيهي له بالتعاون مع البنك الدولي.

وأعلن خلال مراسم التوقيع “إطلاق ورشة إعادة إعمار المرفأ بنهاية أغسطس/ آب المقبل، ضمن عملية مفتوحة للعالم أجمع، وضمن إطار قانوني ودفتر شروط بمعايير تراعي الشفافية المطلقة”.

وتم توقيع الاتفاقية بمشاركة رئيس مصلحة إدارة واستثمار مرفأ بيروت عمر عيتاني، ومدير مرفأ مرسيليا الفرنسية هيرف مارتي، بحضور حمية، ووزير الصناعة اللبناني جورج بوشيكيان، وسفيرة فرنسا آن غريو.

وفي فبراير/ شباط الماضي، قال حمية إنه تم الاتفاق على توقيع عقد إدارة وتشغيل وصيانة محطة الحاويات في مرفأ بيروت، مع الشركة الفرنسية CMA|CGM لمدة 10 سنوات.

ووقع انفجار ضخم في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، في 4 أغسطس 2020، أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة نحو 6 آلاف آخرين، فضلا عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والمؤسسات التجارية.