قضت المحكمة العليا بمقاطعة دونيتسك شرقي أوكرانيا، بإعدام الشاب المغربي سعدون إبراهيم، والبريطانيين شون بينر وأيدن أسلين، بتهمة دعم القوات الأوكرانية.

جاء ذلك حسب ما أوردته وكالة الأنباء الروسية “تاس”، اليوم الخميس.

وألقت سلطات المقاطعة الانفصالية الموالية لروسيا، القبض على سعدون، في أبريل/نيسان، فيما بدأت محاكمته الإثنين الماضي.

ونقل موقع برلمان كوم (خاص) عن إبراهيم سعدون والد الطالب المغربي، لجوئه إلى استئناف الحكم، وأضاف أن سلطات إقليم دونيستك (موالية للروس) أوكلت محام للدفاع عنه.

وكان والد سعدون نفى في تصريح سابق للموقع، أي علاقة لنجله بالجيش الأوكراني، مؤكدا أنه مجرد طالب.

وقال: “إبراهيم كان يتابع دراسته بأوكرانيا، وهو من سلم نفسه عكس ما يتم تداوله، إذ جرى إرغامه على ارتداء الزي العسكري، حيث كان ضحية تدليس بعدما أوهموه بنقله إلى العاصمة الأوكرانية كييف”.

AA