أعرب الرئيس الفرنسي، إيماويل ماكرون، عن مواساته للطفلةاللبنانية تمارا، التي فقدت والدها جراء حادث تحطم مروحية في إيطاليا، بعد نحو سنتين من فقدانها لوالدتها بانفجار مرفأ بيروت.

وعلى حسابه في “فيسبوك”، قال ماكرون: “في الأول من أيلول 2020، كنت في بيروت..استمعت إلى العديد من الشهادات، لكن واحدة أثرت بي بشكل كبير..إنها شهادة تمارا التي سلبها الانفجار أغلى ما لديها أمها..السبب الذي يدفعني للبقاء مندفعا من أجل لبنان، هي تمارا والأمل الذي تختزنه، أمل الشباب اللبناني”.

وأضاف ماكرون: “في حادث بايطاليا، خسرت تمارا والدها..أقول لها أنني أشاركها ألمها، وأفكاري معها في هذه المحنة الرهيبة. أكثر من أي وقت مضى، قلبي معها”.

وكانت تمارا قد كتبت في مواقع التواصل: “أبي أحبك كثيرا..لست أدري ما فعلت كي أستحق كل هذا..ارقد بسلام يا أبي، أحبك كثيرا”.

وخسرت تمارا والدتها مصممة المجوهرات هالة الطياح في انفجار المرفأ، وكانت قد التقت ماكرون خلال زيارته لبنان بعد الكارثة، وقدمت له خريطة لبنان التي صممتها والدتها.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية، مساء أمس السبت، بأنه تم التأكد من وفاة اللبنانيين طارق طياح وشادي كريدي الذين كانا على متن المروحية التي تحطمت في إيطاليا.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) نقلا عن فرق إنقاذ قولها أنها عثرت على 7 قتلى بعد تحطم طائرة مروحية.

وكانت المروحية تقل 7 أشخاص، هم قائدها الإيطالي ولبنانيان و4 أتراك.

وأقلعت الطائرة الخميس من لوكا في توسكانا متجهة إلى مدينة تريفيزو في شمال إيطاليا، عندما اختفت من على شاشات الرادار بعد أن تعرضت لطقس سيئ فوق منطقة مرتفعات تغطيها الغابات.

المصدر: “أسنا” + “MTV LEBANON”