زيد العظم

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن بلاده قد أرسلت أسلحة مناسبة إلى الجيش الأوكراني لتؤازره في المعارك التي يخوضها ضد الجيش الروسي على جبهة دونباس.

ماكرون وفي لقاء حصري مع تلفزيون tf1 من العاصمة الأوكرانية كييف، اعتبر أن مدافع سيزار الفرنسية المرسلة إلى الجانب الأوكراني ستكون ذات فاعلية للتصدي للجيش الروسي شرق البلاد.

وأعاد ماكرون ماقاله صباح اليوم في مدينة إربين عن وجوب أن تنتصر أوكرانيا في هذه الحرب وتحافظ على استقلالها ووحدة ترابها وسلامة أراضيها.

ورأى ماكرون أن الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا لن تنتهي قريبا فهي ستمتد لمدة لا تبدو قصيرة.

وعن الخمس والعشرين مليون طن من الحبوب الأوكرانية الواقعة تحت الحظر الروسي في ميناء أوديسا الأوكراني ،قال ماكرون بأن بلاده تواصل المباحثات مع تركيا لتساهم الأخيرة في تسهيل فك الحظر الروسي والمساهمة في تصدير القمح والذرة عبر مطلاتها على البحر الأسود.

وأشار ماكرون إلى توافق الدول الأوروبية حول منح أوكرانيا صفة المرشح لعضوية الإتحاد الأوروبي في عاجل الأوقات، ولكن هذا لايعني بالنسبة للرئيس الفرنسي بأن أوكرانيا ستكون عضو في الإتحاد الأوروبي عما قريب، فهناك خارطة طريق ومجموعة من القواعد والأصول الواجب على أوكرانيا تلبيتها بحسب سيد الإيليزيه.

ماكرون ذكر في نهاية اللقاء بأن عودته إلى فرنسا ستكون بالقطار حيث السفر بالطائرة غير آمن في الأجواء الأوكرانية بسبب الحرب التي تشنها موسكو.

وفي وقت سابق من ظهر اليوم أكد ماكرون مجددا على التزام بلاده بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي في مؤازرة الشعب الأوكراني الذي يواجه البربرية الروسية كما وصفها الرئيس الفرنسي.

وأضاف بأن الإتحاد الأوروبي وفرنسا جاهزون دائما في إعادة بناء المدن الأوكرانية التي شهدت قصفا روسيا عنيفا منذ يوم الرابع والعشرين من شهر شباط الماضي.

وحول أقواله إزاء عدم إذلال روسيا ،قال ماكرون :
“لم أقل لايتوجب إذلال النظام الروسي بل قلت لايتوجب إذلال روسيا”.

وصباح اليوم وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أوكرانيا قادما من مولدوفا، في زيارة رسمية هي الأولى منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا.

وتأتي زيارة ماكرون إلى كييف للقاء الرئيس زيلنسكي متزامنة مع زيارة كل من المستشار الألماني ورئيس الحكومة الإيطالي بالإضافة إلى الرئيس الروماني.

فرانس بالعربي