بحسب العرف الجمهوري السائد في فرنسا، وزيرة الصحة بريجيت بورغينيون والبيئة أميلي دو مونشالان، مجبرتان على ترك مقاعهدن الحكومية والمغادرة، بعد خسارتهم في الإنتخابات التشريعية التي أُعلن عن نتائجها النهائية منذ ساعات.

حيث وبمقتضى الأعراف ، الوزير المرشح إلى الإنتخابات التشريعية ،يتوجب عليه ترك منصبه في حال خسارته الاستحقاق الإنتخابي النيابي.

الإخفاق لدى وزيرات ماكرون مضاعف، إخفاق في كسب النيابة وإخفاق في المحافظة على الوزارة.