كشفت مجلة لوبوان الفرنسية عن اتهامات تطال كل من أليكسي كوربييه و راكيل غاريدو وهم نواب في حزب فرنسا الأبية الذي يترأسه جان لوك ميلانشون.

وبحسب المجلة فإن الاتهامات المنسوبة لنواب حزب ميلانشون، بسبب قيامهم بتشغيل عاملة تنظيف جزائرية بشكل غير شرعي أو مايعرف “بالأسود” أي بدون عقد عمل نظامي.