تشهد عدد من المسابح في العاصمة الفرنسية باريس إغلاقا لأبوابها بوجه مرتاديها.

ويعود سبب الإغلاق في هذه المسابح إلى الإضراب الذي ينفذه العمال والموظفون للمطالبة بتحسين شروط عملهم.

وإزاء هذا الإضراب، يشتكي الكثير من الفرنسيين من إغلاق المسابح لأبوابها، حيث ارتفاع الحرارة يدفعهم إلى المياه هربا من الحر.