:

زيد العظم

بعد أسبوع من جولة أوروبية قضاها الرئيس ماكرون يتنقل بين القمم الدولية من مجموعة السبع في ألمانيا إلى قمة حلف شمال الأطلسي التي انعقدت في العاصمة الإسبانية مدريد وآخرها القمة المكرسة للمحيط في البرتغال، عاد الرئيس الفرنسي إلى باريس ليل الأمس واستقبل ظهر اليوم رئيس الحكومة الأسترالية الجديد أنتوني ألبانيزي.

وفي نهاية المؤتمر الصحفي بين الرئيس الفرنسي وبين ضيفه الأسترالي قال ماكرون للصحفيين بأن رئيس الحكومة الأسترالية الجديد أنتوني ألبانيزي ليس له علاقة بما حدث في الماضي ،في إشارة إلى مايعرف بفضيحة صفقة أوكوس.

وألغت الحكومة الأسترالية السابقة في صيف العام الماضي صفقة تسليح ضخمة كانت تتمثل في تزويد باريس لكانبيرا بغواصات حربية ،غير أن الحكومة الأسترالية قد أخلت بالتزامها وتعاقدت مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لتقومان بتزويد أستراليا بتلك الغواصات الحربية عوضا عن فرنسا.