زيد العظم

عشية الذكرى الستين لتحرر الجزائر من الاستعمار الفرنسي ، أرسل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسالة ودية مفعمة بالأماني الطيبة إلى نظيره الجزائري عبد المجيد تبون.

ونقلت الرئاسة الفرنسية ما مفاده بأن الرئيس الفرنسي أكد في رسالته إلى الرئيس تبون حاجة فرنسا والجزائر إلى تعزيز أواصر العلاقات الثنائية التي هي بالأساس قوية.

كما أشار ماكرون في رسالته إلى الرئيس الجزائري إلى أهمية وضرورة العمل على إجراء مصالحة في الذاكرة بين الشعبين الفرنسي والجزائري.

وفي يوم الخامس من شهر تموز عام 1962 أعلنت الجزائر استقلالها عن فرنسا بعد 132 سنة من الاستعمار الفرنسي خاض أثنائها الشعب الجزائري مقاومة دامية لنيل استقلاله.