أعلن رئيس الجمهورية الجزائري، عبد المجيد تبون، في قرارٍ مشترك مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، فتح الحدود البرية مع تونس أمام السيارات الخاصة بالمسافرين، ابتداءً من 15 تموز/يوليو.

وأكّد الرئيس تبون أنّ “الحدود البرية بين الجزائر وتونس، لم تُغلَق يوماً أمام تنقّل البضائع، وإنّما كانت مغلقة أمام حركة الأشخاص، بسبب الإجراءات الاحترازية، منذ آذار/مارس 2020، بعد تفشّي جائحة كورونا.

وتمثّل تونس الوجهة السياحية الأولى لأغلبية الجزائريين، إذ يقترب عدد السياح من الجزائر، الذين يقصدون المدن السياحية التونسية، نحو مليوني سائح، وهم يشكّلون مصدراً مهماً للنشاطين السياحي والتجاري التونسيين في موسم العطلات.