قال برونو لومير، وزير المالية الفرنسي، الأحد: إن الحكومة الفرنسية تستعد لوقف كامل لإمدادات الغاز الروسي، وهو ما تعده الاحتمال الأكثر ترجيحاً في خططها المستقبلية.
ويأتي نحو 17 في المئة من إمدادات الغاز لفرنسا من روسيا لكنها أقل اعتماداً على الغاز الروسي من بعض جيرانها وتعد الحكومة خططاً بديلة.
ويمثل وقف الإمدادات مشكلة في الوقت الراهن لأن مولدات الكهرباء التي تعمل بالطاقة النووية ستواجه صعوبة في تعويض النقص بسبب توقف عدة مفاعلات لإجراء أعمال صيانة.
وقال لو مير على هامش مؤتمر للأعمال والاقتصاد في جنوب فرنسا «أعتقد أن وقف كل إمدادات الغاز الروسي أصبح احتمالاً حقيقياً… ونحتاج إلى التحضير لذلك».
وأضاف: أن أول خط دفاعي هو أن تخفض الأسر والشركات استهلاك الطاقة ثم بناء بنية أساسية جديدة مثل منشأة عائمة لإعادة الغاز المسال القادم من الخارج إلى حالته الغازية.

رويترز