شهدت فرنسا مستوى جديد من التضخم وارتفاع الأسعار في شهر حزيران الماضي.

وبحسب المعهد الوطني الفرنسي للإحصائيات فقد سجل شهر حزيران الماضي نسبة ارتفاع في التضخم بلغت 5.8٪.

وتأتي الحرب التي تشنها موسكو على أوكرانيا في مقدمة الأسباب التي أدت إلى الارتفاع في أسعار السلع الأساسية في فرنسا.