وجه مكتب الادعاء العام الفرنسي اتهامات للداعية الإسلامي، طارق رمضان، باغتصاب 4 سيدات، وطالب بمثوله للمحاكمة، فيما ينفي رمضان تلك الاتهامات.

وقال مكتب الادعاء العام الفرنسي إنه استدعى المفكر الإسلامي للمثول أمام المحكمة بشأن تهم اغتصاب. وأكد الإدعاء أن إحدى القضايا الموجهة ضد المتهم، كانت الضحية فيها “امرأة ضعيفة تحتاج لحماية”.

وبعد سلسلة من التحقيقات التي استمرت على مدار سنوات، وأكدت ارتكاب طارق رمضان أفعالا وإساءات دنيئة وظاهرة واستغلال نفوذ، أحالت النيابة العامة بفرنسا، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية لمحكمة الجنايات، في قضية اتهامه بـ”الاغتصاب بالتراضي”، وذلك بتهمة اغتصابه أربع نساء بين عامي 2009 و2016.

ورغم ما يواجهه طارق رمضان من جرائم اغتصاب تلاحقه منذ سنوات، إلا أنه يصر على إنكارها ويزعم أنها مجرد ادعاءات ليس لها أساس من الصحة، وهو ما نفته تحقيقات النيابة الفرنسية التي أكدت صحة الاتهامات الموجهة لحفيد مؤسس جماعة الإخوان، وهو الأمر الذي تسبب في صدمة جديدة لشباب الجماعة تجاه قياداتهم المختلفة.

وطارق رمضان هو حفيد لمؤسس جماعة الإخوان في مصر حسن البنا.