يتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء إلى جيروند جنوب غرب البلاد لإجراء جولة ميدانية في المنطقة على إثر تعرضها لحرائق ضخمة في أيام موجة الحر الغير مسبوقة التي ضربت فرنسا، وتقديم التضامن للسكان الذين تم إجلاؤهم بفعل تلك الحرائق.

وتسببت الحرائق التي اندلعت في جيروند بإجلاء أكثر من 32 ألف شخص.

وبدأت موجة الحر الثقيلة بالإنحسار بعد أن سجلت درجات الحرارة ارتفاعا غير مسبوق في تاريخ البلاد.