بايدن-الرئيس الأمريكي

كشف الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، إصابته بالسرطان، فيما قد يكون إعلانه هذا زلة لسان، أو إفصاحا رسميا عن إصابته بالمرض.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه بايدن حول الاحتباس الحراري في ولاية “ماساتشوستس” الأمريكية.

وفي معرض وصف بايدن الآثار الصحية للانبعاثات من مصافي النفط بالقرب من منزل طفولته في مدينة “كليمونت” التابعة لولاية ديلاوير، قال: “لهذا السبب أنا والكثير من الأشخاص الذين نشأت معهم مصابون بالسرطان”، بحسب صحيفة “نيويورك بوست” المحلية.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن “هذا يفسر لماذا كانت ولاية ديلاوير تعاني من أعلى معدلات الإصابة بالسرطان في البلاد”.

كما أعلن الرئيس الأمريكي عن عزمه فرض إجراءات تنفيذية جديدة لمكافحة تغير المناخ، إلا أنه لم يصل إلى حد إعلان حالة طوارئ مناخية.

وتابع بايدن قائلا: “بينما تمر أوروبا في خضم موجة حارة تاريخية، فإن تغير المناخ يمثل خطرًا واضحًا وقائمًا بالمعنى الحرفي وليس المجازي”.

واختتم حديثه بالقول إن “صحة مواطنينا ومجتمعاتنا معرضة للخطر حرفياً، وتغير المناخ هو تهديد وجودي لأمتنا وللعالم”.

ومع ذلك ، لم يصل الرئيس إلى حد إعلان حالة الطوارئ المناخية، لكنه ألمح إلى أن مثل هذا الإجراء يمكن أن يكون قيد الإعداد.

وبايدن (79 عاما) هو أكبر رئيس للولايات المتحدة، وكثيرا ما تكون صحته محل نقاش عام.

وأشار المدافعون عنه إلى أنه يعاني لسنوات من الزلات أو التصريحات غير الدقيقة.