دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إلى حوار مباشر بين إسرائيل وفلسطين.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصر الإليزيه بالعاصمة باريس، “على المدى القصير، نعلم أن هذا أولا يتطلب إنهاء الإجراءات أحادية الجانب على الأرض”.

وأضاف الرئيس الفرنسي: “أفكر بشكل خاص في إخلاء العائلات الفلسطينية من منازلها، وعمليات الهدم، وسياسة الاستيطان المخالفة للقانون الدولي، والتي تقضي على إمكانية إقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل”.

وتابع قائلا: “إنه طريق صعب، مليء بالعثرات، لكن ليس لدينا بديل عن إحياء جهودنا من أجل السلام”.

وأكد أن “السلام المنشود يتطلب أيضًا استئناف حوار سياسي مباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

من جهته، قال عباس إن “حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية) يتآكل بسبب الممارسات الإسرائيلية، ونحن ننتظر منذ 74 سنة لنتخلص من الاحتلال”.

وأضاف: “لا يوجد شعب في العالم يعيش تحت الاحتلال الأجنبي، إلا نحن”.

ودعا عباس الدول الأوروبية التي لم تعترف بدولة فلسطين، إلى الاعتراف بها، بهدف “الحفاظ على حل الدولتين قبل فوات الأوان”.

ووصل عباس، الثلاثاء، باريس، في زيارة رسمية، قادما من العاصمة الرومانية، بوخارست، تلبية لدعوة من الرئيس الفرنسي.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية منذ العام 2014، عقب رفض إسرائيل وقف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، وتنصلها من مبدأ “حل الدولتين” ورفضها إطلاق دفعة من قدامى الأسرى الفلسطينيين.