موجة الحر في فرنسا لم تعد مجرد أيام حارة ترفع فيها درجات الحرارة ثم لتعود إلى الإتخفاض وكأن شيء لم يحدث.


بالإضافة إلى ذلك فقد نبهت السلطات الفرنسية السكان في عدد من مناطق جنوبي غرب البلاد من أجل الإقتصاد في استخدام المياه.

في منطقتي Pays de la Loire و Poitou-Charentes فرضت السلطات الفرنسية في مواجهة موجة الحر الغير مسبوقة، تقييدا في استخدام المياه. وبموجب هذا التقييد لم يعد لسكان تلك المناطق الحق في سقاية الحدائق مثل قبل.

يشار إلى أن حرائق مهولة نشبت في مناطق متفرقة في البلاد كانت أكبرها حرائق جيروند التي أسفرت عن إجلاء الآلاف من السكان.